النصري..يعود بخُفي حُنين

%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d8%b1%d9%8a

صحيفة الصيحة / كواليس الحنين

راجت الأسافير قبل تاريخ البداية، برحلة فنية للفنان محمد النصري،تشمل فيما جاءت به الإعلانات،عدد من الحفلات بالأمارات العربية المتحدة، وقد أقيمت حفلات أنبأ عنها مصدر مطلع “للحنين”،أنها لم تكلل بالنجاح علي غير العادة كما هو الحال داخل البلاد، وقد ظل ملازماً للحفلات الجماهيرية له هنا ،كعادة ودالنصري في إقامتها كل شهر في إحدي المسارح ،مسرح نادي الضباط أو المسرح القومي بأم درمان، وذهبت الأخبار إلي أن الفشل قد شمل كل الحفلات التي أقيمت هناك،حتي أن الخسارة قد تسيّدت الموقف،بعد أن كانت الآمال عراض في أن لاتقل أياً من الحفلات بالخليج عن الجماهير التي تتزاحم في أبواب الدخول ويضيق بها المكان هنا بمسارحنا المحلية، وقد أكد المصدر العليم أن ثمة إحباط عصف بالفنان الجماهيري ،وزاد علي ذلك أن هناك جلبة مازال رحاها يطحن في الداخل.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق